التالي
السابق

أداء رائع وقيادة ممتعة

مقدمة


لمحة عامة

فصل جديد في تاريخ سيارات الثماني اسطوانات

بعد مرور أربعين عاماً على إطلاق أول طراز لها بمحرك V8 مثبت بوضعية وسطية خلفية، بدأت فيراري بخط سطور فصل جديد في تاريخها العريق لسيارات الثماني اسطوانات.

يجسد اسم 488 GTB عودة فيراري إلى إطلاق أسماء كلاسيكية على سياراتها، حيث يمثل رقم 488 سعة المحرك، بينما تشير أحرف GTB إلى "جران توريزمو برلينيتا". ولا تكتفي "488 GTB" الجديدة بتقديم أداء استثنائي، بل تتيح كل قوتها الخارقة للسائق مع مستويات تحكّم غير مسبوقة حتى للسائقين غير المحترفين.

ويتكامل محركها الجبار والديناميكية الهوائية المتطورة مع عناصر التحكم بدينامية السيارة لترتقي بصورة كبيرة بمستوى الاستجابة الخارق الذي تتميّز به سيارات فيراري المعدة للقيادة على الطريق وتقدم أداء أشبه بأداء سيارت حلبة السباق.

وتعطي قوة السيارة البالغة 670 حصاناً وأوقات استجابة محركها وهيكلها (0.8 ثواني و0.06 ثواني على التوالي) 488 GTB شخصية فريدة، وتضمن متعة قيادة لا مثيل لها لكل السائقين بغض النظر عن مدى احترافهم.

واستعانت فيراري للحصول على هذه النتيجة بخبراتها الواسعة في عالم سباقات الفورمولا 1 وسباقات جي تي، حيث يحمل طراز 458 لقب بطولة العالم لسباقات التحمّل وبطولة فئته في الموسمين الماضيين من سباق لو مان 24 ساعة. ويستغل الطراز الجديد أيضاً كل الخبرة التي استقاها الفنيون لدى فيراري على مدى العقد الماضي من خلال برنامج XX الذي يتيح اختبار السيارات المصممة لحلبات السباق أمام سائقي سيارات الاختبار.

التصميم



مستويات عالية من الأداء الرياضي والراحة

صُممت السيارة الجديدة من قبل مركز فيراري للتصميم، وهي تضم أجنحة بارزة تعزز طابعها الرياضي الجريء، أما مأخذ الهواء الكبير فهو مستوحى من طراز 308 GTB الأصلي، ومقسوم إلى قسمين.التصميم الخارجي

هيكل سيارة فيراري 488 جي تي بي

تصميم يسهم بتعزيز الأداء

وصممت السيارة الجديدة من قبل مركز فيراري للتصميم، وهي تضم أجنحة بارزة تعزز طابعها الرياضي الجريء، أما مأخذ الهواء الكبير فهو مستوحى من طراز 308 GTB الأصلي، ومقسوم إلى قسمين. ويتميّز مفسد الهواء الأمامي بفتحات مزدوجة في الشبك الأمامي التي توجه الهواء نحو المبردين، وتم أيضاً إدراج مفسد أمامي مزدوج لتعزيز الديناميكا الهوائية، والذي يبدو، إذا ما نظرنا إليه عن قرب، أشبه بمفسدات سيارات الفورمولا 1 أحادية المقاعد. وفي الوسط، يجتمع عمودين مع عاكس للهواء الذي يوجّه الهواء نحو القنوات نحو محيط أسفل السيارة.

أما غطاء المحرك فيتميّز بقسم وسطي أكثر ارتفاعاً وقناتين جانبيتين، هذه القنوات لديها وظيفة مزدوجة حيث تعزز المظهر الرياضي للسيارة وتوجه الهواء من الفتحتين في المصد واللتين تمّ إخفاؤهما بمهارة للحفاظ على انسيابية الخطوط التصميمية. ويهيمن على مؤخرة السيارة مفسد أكبر حجماً وفتحات تهوية كبيرة تساعد على تحسين الديناميكا الهوائية للسيارة. وتمّ تغيير موقع مداخن العادم لاستيعاب الارتفاع الزائد اللازم للناشر الذي يتميّز بزاوية منحدرة بقسوة. والنتيجة الإجمالية تبعث شعوراً بالقوة والأداء. وتم تطوير لون أحمر معدني جديد "روسو كورسا ميتاليزاتو"، لتأكيد الطابع الرياضي الرفيع لهذا الطراز، فضلاً عن إضفاء أناقة مميزة وحصرية.


وبالنظر إليها عن قرب ستجد فيها عمقاً مدهشاً ولمعاناً بارزاً وذلك بفضل استخدام صيغة ثلاثية الطبقات التي تضم ملايين الجزيئات الصغيرة في الطلاء.​

التصميم الداخلي

مقصورة فيراري 488

مواصفات فريدة

تمّ تصميم مقصورة 488 GTB لخلق جو رياضي بامتياز من دون أي تنازلات عن عناصر الراحة. وتعطي قمرة القيادة انطباعاً انها صممت لتناسب احتياجات السائق بالكامل، حيث تجد أن مفاتيح التحكم غير متجمعة على عجلة القيادة بل موزّعة في حجرات صغيرة موجّهة مباشرة نحو السائق. أما لوحة القيادة الأفقية فأصبحت أقل وزناً وأكثر إحكاماً وتتميز بفتحات هواء فائقة الرياضية ومستوحاة من مآخذ الهواء في الطائرات النفاثة العسكرية.

والنتيجة الإجمالية، هي مواءمة سلسة بين أحجام مبتكرة وأشكال محكمة وعملية، وهناك الكثير من عناصر تصميم فيراري الكلاسيكية أيضاً، مثل الفصل واضح بين لوحة القيادة والنفق الوسطي، وعجلة القيادة متعددة الوظائف، والجسر الوسطي الذي يحتضن العديد من مفاتيح التحكم فوق النفق، وتمّ إبداع كل ذلك يدوياً باستخدام مواد وتشطيبات أنيقة ورياضية مع التركيز على خلق مساحات عملانية. أما النفق الوسطي فيمتاز بالانسيابية والعملانية في آن، فجسر الفورمولا واحد الذي أصبح من عناوين تصاميم فيراري، يحرر قدراً كبيراً من المساحة للاستخدام في تخزين الأغراض الصغيرة في حين أن أزرار التحكم الرئيسية أصبحت في موقع يسهل استخدامها بشكل أكبر.

وتم الاهتمام بشكل كبير بخلق مساحات تخزين إضافية في مختلف زوايا المقصورة، ونتج كذلك عن التركيز الدقيق على معايير والجودة والاهتمام بالتفاصيل في 488 GTB لوحة باب جديدة بالكامل ومريحة أكثر مع مسند ذراع أكثر عملانية، مع تنجيد يدوي أكثر ليونة وسهولة أكبر للوصول إلى الأزرار. وأولي اهتمام كبير أيضاً بتصميم المقاعد الجديدة التي تمتاز بمساند رأس مثبتة بمسند الظهر، وقد أصبحت المقاعد أخف وزناً وأكثر احتواء للراكب، غير أنها مريحة بشكل أكبر بفضل شكلها والحشوة الجديدة المصممة خصوصاً للرحلات الطويلة. وتحتضن 488 GTB أيضاً نظام معلومات وترفيه رياضي جديد مع الاحتفاظ بشاشة العرض ضمن لوحة العدادات المواجهة للسائق، وذلك تبنياً لفلسفة قمرة القيادة المبنية على الجمالية والتكامل المريح مع الوظائف المختلفة المتوافرة في متناول اليد. واستلهم المفتاح 488 GTB الجديد من شكل مأخذ الهواء في السيارة ذات محرك V8 وهو يتيح خاصية تشغيل المحرك دون مفتاح.

الابتكارات

المحرك

ويعدّ محرك V8 توربو لطراز فيراري 488 GTB الجديد بسعة 3902 سم مكعب هو الأفضل عن فئته من حيث القوّة وعزم الدوران وأوقات الاستجابة، مما يجعله معياراً جديداً لهذا النوع من هندسة المحركات. ويولّد المحرك قوّة 670 حصان عند 8,000 دورة في الدقيقة مع عزم دوران أقصى يبلغ 760 نيوتن متر، وزمن استجابة لدواسة الوقود يبلغ 0.8 ثانية عند 2,000 دورة في الدقيقة في الترس الثالث. وبالتالي، فإن 488 GTB قادرة على الانطلاق من صفر إلى 100 كلم/ الساعة في غضون 3 ثوانٍ ومن صفر إلةى 200 كلم/ الساعة خلال 8.3 ثوانٍ فقط.

ويعود الفضل في هذه النتائج المبهرة إلى التحسينات المبدعة على نظام التوربو لتخفيف مستويات الاحتكاك والقصور الذاتي. كذلك أولى مهندسو فيراري اهتماماً عالياً ووظفوا موارد كبيرة لاتقان صوت فيراري 488 GTB، وإبداع صوت جديد غنيّ وواضح ومتصاعد ومميّز تماماً، كما هو متوقع من أي محرك في سيارات علامة الحصان الجامح.

هذه الأرقام الممتازة هي نتيجة التركيز على تحقيق أقصى قدر من الكفاءة في جميع المجالات. من ناحية الاحتراق، هذا يعني مآخذ جديدة مصممة خصيصا لتحسين معامل التدفق ودوامة الحركة في حجرة الاحتراق لتحقيق شحن متجانس حتى عند الدورات العالية، إلى جانب الحقن المباشر للوقود بقوّة 200 بار.


ويتميّز محرك V8 الجديد أيضاً بنظام استشعار أيوني يقيس التيارات المؤينة للسيطرة على توقيت الاشتعال ويتوقع الأخطاء، بالإضافة إلى خاصية متعددة الشرارات والتي تتيح الاستفادة من الشرارة إلى أقصى حد على كامل مدى دورات المحرك.​

وتضمن مضخة الزيت كفاءة ميكانيكية عالية، حيث تضخ الزيت بمستويي ضغط عالٍ أو منخفض، وبالتالي تحدّ من متطلبات الطاقة الهيدروليكية بنسبة تصل إلى 30 بالمائة مقارنة مع المضخة التقليدية. أما رؤوس أسطوانات المجهزة بأصابع دوّارة فتقلل من القوّة التي يتطلبها نظام دفع الصمامات بنسبة 10 بالمائة عند سرعات دوران المحرك المنخفضة، وذلك بفضل الحد من الاحتكاك بين جذوع الصمامات وعتلات الدفع وأعمدة الكامات والأصابع الدوّارة. أما هندسة العمود المرفقي المنبسطة فتضمن أقصى قدر من كفاءة الحجم وتساعد على تحسين ديناميات السوائل لبداخلية في المحرك من خلال ضمان تباعد متساوٍ بين النبضات وبالتالي تحقيق التوازن بين الأسطوانات.

وتأتي وحدات التوربو مثبة على أعمدة برؤوس كرويّة للحد من الاحتكاك، أما عجلات الضاغط فهي مصنوعة من سبائك التيتانيوم والألومنيوم قليلة الكثافة، والتي تضمن أقصى قدر من سرعة اللف بفضل انخفاض مستوى القصور الذاتي. وبالإضافة إلى ذلك، تساهم تقنية اللف المزدوج بتوجيه غازات العادم من كل أسطوانة من خلال لفيفات منفصلة وتزيد من كفاءة نبضات العادم لتحقيق أقصى قدر من القوّة. ويضمن الغطاء الخاص على علب التوربينات تقليص الفجوة بينها وبين عجلة الضاغط لتحقيق أقصى قدر من الكفاءة. وتسهم جميع هذه الحلول بتحقيق زمن استجابة يعدّ الأفضل في فئته مع استجابة فوريّة للتوربو.

وفيما ترتفع دورات المحرك، يزداد صوت محرك V8 قوّة ووضوحاً، وذلك تماشياً مع زيادة القوّة. وتلعب رؤوس العادم دوراً محوريّاً في تحقيق الصوت الرائع في المقصورة مع أنابيب متساوية وأكثر طولاً في العمود المرفقي المنبسط. وتمّ تعزيز الصوت بمزيد عبر دراسة متعمقة لتوافقيات ودرجات الصوت عند سرعات مختلفة للمحرك.​

الديناميكية​


​تساهم حلول الديناميكا الهوائية المستمدة من خبرة مارانيلو على حلبات السباق بزيادة القوّة السفلية دون زيادة السحب، مما يؤدّي إلى معامل كفاءة يبلغ 1.67، وهو رقم قياسي على مستوى سيارات فيراري المعدّة للقيادة على الطريق. وقد تمّ زيادة القوة السفلية بنسبة 50 بالمائة مقارنة بالطراز السابق على الرغم من تخفيض السحب.​
ويهيمن على مقدمة السيارة عمود هوائي وسطي ومفسد مزدوج مستوحى من عالم الفورمولا 1 يسهم بإدارة تدفق الهواء الداخل إلى المبرد وتوليد القوّة السفلية.​

وتتميّز 488 GTB بديناميكا هوائية مبتكرة للمحيط السفلي من السيارة والتي تشتمل على مولّدات الدوامة، وزوائد إيرودينامية منحنية تسرّع تدفق الهواء مما يؤدي إلى خفض الضغط. والنتيجة هي جذب المحيط السفلي من السيارة باتجاه الأرض ورفع القوّة السفلية دون زيادة السحب. ويتميّز القسم الأمامي من المحيط السفلي للسيارة بتصميمه المسطح، مما يولّد قوة سفلية تدفع بالسيارة إلى الأسفل مع إمكانية ضئيلة لوصول التدفق إلى الألواح الأمامية، ويساهم في توليد قوة سفلية تبلغ 325 كجم عند 250 كلم الساعة.

أما الناشر الخلفي فيتضمن حواف معكوفة لتعزيز انتشار الكمية الهائلة من الهواء التي يتم توجيهها نحو أسفل السيارة. ويتميز الناشر الخلفي بجنيح متحرك تسيطر عليه وحدة معالجة مركزية تتكامل مع نظم التحكم الأخرى في السيارة، لتقوم بتعديل حركة توسع الناشر. وتبعاً لظروف القيادة، يضبط الناشر التوازن بين زيادة القوة السفلية (عبر إغلاق الجنيحات عند المنعطفات والكبح)، والحدّ من السحب (عبر فتح الجنيحات على الطرقات المستقيمة وعند التسارع).​

ويعدّ المفسد كبير الحجم أحد الحلول الجديدة في السيارة، حيث يدخل الهواء من مأخذ في قاعدة الزجاج الخلفي ويخرجه من فتحات في المصد. ويحول هذا الحل دون الحاجة إلى زيادة ارتفاع المفسد الخلفي، وبالتالي يساعد على الحفاظ على السحب عند مستوى منخفظ.


وتنقسم مآخذ الهواء على جانبي السيارة بواسطة جناح وسطي. ويتم تحويل تدفق الهواء على الجزء العلوي من الجناح، والذي يستخدم أيضاً كمأخذ لتهوية المحرك، نحو مؤخرة السيارة حيث يساهم في الحدّ من السحب الناجم عن الضغط المنخفض مباشرة خلف السيارة. أما تدفق الهواء من الجزء السفلي من الجناح فيتم تحويله إلى المبرّدات لتبريد شواحن المآخذ.

ديناميكية السيارة

لتحويل قوّة 488 GTB الخارقة إلى متعة قيادة غامرة بغض النظر عن الظروف، عولّت فيراري على خبراتها الواسعة في مجال دينامية السيارات والتي اكتسبتها في المنافسات ومن خلال سياراتها الاختبارية على مختلف حلبات السباق حول العالم.
وركّزت عمليات تطوير النظم الفرعية ونظم التحكم الإلكترونية بصورة أساسية على تحقيق أقصى حد من الرشاقة والاستجابة لدواسة الوقود والسيطرة الكاملة حيث تمّ تحقيق مع أوقات الاستجابة (0.06 ثانية) يمكن مقارنتها سيارات السباق على الحلبات.

وتتميّز علبة التروس بنسب محددة لتحقيق الاستفادة القصوى من عزم الدوران الخارق للمحرك، حيث يوفر نظام إدارة تغيّر عزم الدوران معدلات متزايدة من عزم الدوران من خلال علبة التروس لتحسين التسارع وإعطاء السائق شعوراً بأن قوّة السيارة تكاد لا تنضب. وكنتيجة مباشرة لهذه الحلول، تتيح 488 GTB تجربة انتقال بالنسب أشبه بسيارات حلبة السباق حيث تستغرق 6 ثوانٍ فقط للانتقال من حالة التوقف عند النسبة الأولى إلى أقصى عدد دورات عند النسبة الرابعة.

نسخة مطوّرة من نظام التحكم بزاوية الانزلاق الجانبي

تعد النسخة المطوّرة من نظام التحكم بزاوية الانزلاق الجانبي، SSC2، أكثر دقة وأقل تطرّفاً، حيث تحلّل معايير مختلفة لتعزيز التسارع الطولي من المنعطفات بنسبة 12 بالمائة (عند اختيار إعدادات Race وCT Off لمفتاح مانيتّينو). وبالإضافة غلى دمج النظام مع أنظمة F1-Trac وE-Diff، وأصبح نظام SSC2 يتحكم أيضاً بالمخمدات النشطة، مما يجعل السلوك الديناميكي للسيارة أكثر اتساقاً واستقراراً خلال المناورات المعقدة.

ويعود جزء من الفضل في ديناميات 488 GTB الممتازة أيضاً إلى نظام التخميد المغناطيسي SCM3 الذي يشمل وحدة تحكم إلكترونية أسرع لتعديل النطاق المغناطيسي في المخمدات، بالإضافة إلى برمجيات جديدة تمتلك فيراري براءة اختراعها والتي تستفيد أيضاً من أجهزة الاستشعار الثلاثة الجديدة على جسم السيارة. وتشمل المخمدات قضبان مكابس جديدة تقلل الاحتكاك من أجل سيطرة أكثر كفاءة، الأمر الذي ينعكس في شعور معزز بالتحكم.

وتمكنت 488 GTB من التفوق على الطراز السابق من حيث مسافة توقف أقصر بنسبة 9 بالمائة وذلك بفضل نظام كبح "بريمبو اكستريم ديزاين" المستمد من طراز LaFerrari. وتشمل المكابح أيضاً سمّاكات جديدة تتيح أقصى قدر من التبريد حتى خلال أقسى أساليب القيادة. كما أنها تتميز بمواد جديدة التي تضمن متانتها ووصولها إلى درجة حرارة التشغيل المثلى في وقت أسرع.

المواصفات


المحرك

V8 توربو - 90° - توربو – حوض جاف

النوع

3902 سم مكعب

سعة المحرك

86.5 * 83 مم

قُطر الأسطوانة وشوط المحرك

492 كيلوواط (670 حصان) عند 8000 دورة بالدقيقة للمحرك

القوة القصوى *

760 نيوتن متر عند 3000 دورة بالدقيقة للمحرك

عزم الدوران الأقصى *

172 حصان/لتر

الخرج النوعي

9.4:1

نسبة الانضغاط

الأبعاد والوزن

4568 مم

الطول

1952 مم

العرض

1213 مم

الارتفاع

2650 مم

قاعدة العجلات

1679 مم

المحور الأمامي

1647 مم

المحور الخلفي

1475 كيلوغرام

وزن السيارة *

1370 كيلوغرام

الوزن الجاف *

41.5% في الأمام – 58.5% في الخلف

توزيع الوزن

230 لتر

سعة الصندوق

78 لتر

سعة خزان الوقود

الإطارات

245/35 ZR20 J9.0

الأمام

305/30 ZR 20 J11.0

الخلف

الفرامل

15 * 8.8 * 1.4 مم

الأمام

14.2 * 9.2 * 1.3 مم

الخلف

ناقل الحركة وعلبة التروس

ناقل مزدوج القابض F1 من 7 سرعات

أنظمة التحكم الإلكتروني

E-Dif3، F1 TRAC، ABS/EBD مع Ferrari Pre-Fill، FrS SCM-E، SSC

الأداء

330 كيلومتر بالساعة

السرعة القصوى

3.0 ثانية

0-100 كيلومتر بالساعة

8.3 ثانية

0-200 كيلومتر بالساعة

10.45 ثانية

0-400 متر

18.7 ثانية

0-1000 متر

2.04 كيلوجرام

الوزن /معدل القوة

استهلاك الوقود ***

11.6 لتر / 100 كم

الانبعاثات الكربونية***

265 غرام / كيلومتر

ملاحظات

* مع وقود رون 98

** مع المعدات الاختيارية

*** مع نظام هيل

المواصفات
LeftRight